الإخوان .. وفانديتا ...

on Monday, January 23, 2012

أعتبر نفسي حراً لا أدين بأفكاري لأحد ولا أنتم لفصيل ..
أحب وأكره .. أذم وأمدح .. والله من وراء القصد ..
وبما إن صدري ضاق من الإخوان ..
وفاض السيل ..
وجاء وقت الرد الذي تأخر كثيراً ..
==
شهدنا طبعاً جميعاً مهزلة مانشيت جريدة حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين .
والتي جاء بها : قناع ( بانديتا )  ( للأناركيين )  .. يقود ( فوضي ) 25 يناير ...


لاحظوا طبعاً الأقواس التي تجعلك تربط لا شعورياً ال ( بانديتا ) بالـ ( أناركيين ) بالـ ( فوضي )
من مانشيت مماثل نستنتج أن هناك بانديتا ما .. والذي له علاقة مباشرة بالاناركيين .. والذين لهم علاقة مباشرة بالفوضي المزعومة في 25 يناير التي تحولت بقدرة قادر من ثورة إلي فوضي ...
يعني محصلتش  معاهم حركة او انقلاب .. ( علشان ميرجعوش يقولوا نزلنا واحتفينا واحتفلنا وايدنا وشاركنا الخ ) 

أنا لم أزل اتذكر موقف الإخوان وبقوة في 25 يناير 2011..
ربما لأنني كنت أتمني نزولهم بما لهم من قدرة علي الحشد ( كان ذلك في السابق حين كنا نتخيل أنفسنا فرادي ) لهذا أتذكر وبشدة بيان الإخوان ..
وتبريرهم لعدم النزول بسبب التهديدات الأمنية والتعقب الوحشي من قبل أجهزة النظام ..
كان ملخص الأمر إننا وحدنا ... نواجه المجهول ...
فبالله عليكم لا يجرؤ أحدهم الآن علي كلمة لقد كنا في المقدمة .. أو شاركنا منذ اليوم الأول .. فهذا لا مسمي له سوي الكذب الصريح ..
فليصمدوا رجالاً ويؤكدوا الحقائق وحدها ...

مع القمع الوحشي للشرطة أيام 25 و26 و27 والضحايا الذين تساقطوا بالعشرات – منهم شباب إخوان – لم يقبلوا علي أنفسهم ولا ضمائرهم البقاء بينما إخوانهم يجابهون الموت في سبيل مطالب للجميع ..
وهؤلاء أعتبرهم أكثر قوة وإيماناً ورجولة أيضاً من قيادات هرمة .. مسنة .. أعتادت الصفقات واللعب أسفل المائدة ...
حتي قرار الجماعة بالمشاركة كان خجلاً من مشاركة شبابها وسقوطهم صرعي القمع والقتل .. وطمعاً في ذات الوقت في نصيب من النصر بعد ان تبين لهم الخيط الأبيض من الأسود من النصر ..
فبالله لا يأتي أحدهم ليتحفني بـ ( ضمير الإخوان الذي أبي ) ونجدة الوطن ومساندة الحق إلخ ..
هذه الترهات التي لو كان لها أن تبرز لبرزت قبل 25 من يناير ...
لقد فاض السيل بما يكفي الحقيقة ...
لو قدر لي أن أبرز تضاد أقوال الإخوان في ألف موضع لفعلت ..
وإني لأتساءل كيف لا يخجلون ..
وكيف لمؤيديهم ألا يفطنوا لهذا التضاد .. أم إنهم يغضوا الطرف طوعاً ...
أم تراهم يخجلوا من الإعتراف أنهم مؤيدين لفصيل صار الخداع لديه والتنصل والتملص عادة  ومنهج ...
في غضون أسابيع قليلة كان التصريح الاخواني ونفيه أسرع من فقاعات المجلس العسكري ...
وتكرار الأمر يدل علي أنهم بالفعل لا يجيدون التعامل في النور ..
وألفوا التعامل الخفي والصفقات والفقاعات ...


أمينة المرأة بالحرية والعدالة: لم أتهم المشاركات في مسيرة حرائر مصر بالتمويل.. وسأقاضى الجريدة التي نشرت الحوار

 ==

بالفيديو..غزلان يقترح تعويض اهالى الشهداء بــ''الدية'' ومنح العسكري حصانة

"غزلان": الإخوان لا يمانعون فى منح "العسكرى" حصانة تكريمًا لمواقفه

غزلان يتراجع عن تصريحات الدية: الأصل محاكمة القتلة والقصاص للشهداء

 ==

العريان:لن نطالب بتشكيل الحكومة بعد الانتخابات ولن نصطدم بالعسكرى

 ==
كل هذه المانشيتات وتفاصيل الأخبار لا أتعمد تسجيلها
إنها فقط تتواتر في مؤخرة وعيي ..
كونك تقرأ تصريحاً صادماً ثم يتم نفيه لهو أمر كفيل بلفت نظر أي مخلوق علي وجه البسيطة ...
ولعمري كأن أحدهم لا ينتبه ....!!!!!
==
ما فجر هذه التدوينة في الواقع المانشيت المخزي الذي اشبعه رفاق تويتر سخرية حول البانديتا ...
في الواقع ليس المانشيت والتحقيق نفسه ...
لكن ذلك الرد الذي أردت به إحدي الصفحات المؤيدة للإخوان الزود به عن ( الجهل ) ب( جهل أكبر )
حيث قالت  شبكة نبض الاخوان
تصحيح || تعليق على كلمة "بانديتا" التى ذكرت فى أحد أعداد صحيفة الحرية و العدالة
=========================================
إلى كل من يعلق على كلمة "بانديتا" التى ذكرت فى أحد أعداد صحيفة حزب "الحرية و العدالة" و المقصود بها اسم الفيلم الأمريكى "
V for Vendetta" ... و الى كل من يظن أن الجريدة أخطأت بكتابتها "بانديتا" بدلا من "فانديتا" ... أرجو قراءة التوضيح التالى ::::
كلمة
Vendetta هى كلمة لاتينية الأصل ... و حرف ال V فى اللغة اللاتينية ينطق B فى اللغة العربية - حيث أنه لا يوجد ما يقابل حرف ال V فى الأبجدية العربية - ... و مثال على ذلك مدينة "فالينسيا" الأسبانية كان عرب الأندلس ينطقونها "بلنسية" ... أى أن نطق كلمة "Vendetta" باللغة العربية هو "بانديتا" ... النطق صحيح و ليس خطأ ..
ملحوظة :: لو كانت هذه الكلمة ذكرت فى صحيفة أخرى غير الحرية و العدالة ... ربما ما كنا سنجد كل هذا الهجوم و السخرية و التهكم عليها !!!!!!!..
ثانيا المانشيت واضح انه تحدث عن الاناركيين وليس شباب الثورة.. الاناركيين ليسوا الثوار وليسوا من اسقطوا النظام في الثورة.. اللي على راسه بطحة بقى يسكت

-         أولاً كلمة Vendetta كلمة إنجليزية بمعني الثأر .
-         في أي قاموس ينطق حرف ال V   باء في اللغة العربية !!!!!!
- وفي أي كلمة لاتينية أخري سمعنا نطق الباء هذا ؟؟ 
فايكنج هل ننطقها بايكنج ؟؟ علي سبيل المثال لا الحصر ..
-         ينطلق في غيه – كاتب التصحيح الذي هو أشبه بفضيحة لا تصحيح – ويقول لا يوجد ما يقابل حرف ال V  في اللغة العربية !!!!!
أمال حرف الفاء بيهبب ايه ؟؟؟
الأقرب للصواب ان تنطق ال V   فاء .. أم أن تكتب باء كما يدعي كاتب التصحيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ويستدل علي هذا ان عرب الأندلس ينطقون فالينسيا : بلنسية !!!!!
من فرط تلبيس الحقائق بالخطأ لاثبات وجهة نظر ( خاطئة أصلاً ) بدلأً من الإعتراف بخطأ الأسلوب والصياغة والإملاء والمهنية أيضاً ...
حتي شباب الإخوان أنفسهم عابوا علي الجماعة الخطاب الإعلامي السئ جداً ..

شباب الإخوان يهاجمون سياسة الجماعة الإعلامية: أصابتها الشيخوخة وتلاشت مصداقيتها

هذه المهزلة وتلبيس الحق بالباطل .. لا أدافع به عن الثورة أو الأناركيين أو سواهم .. لكن أهاجم به الاخوان الذين صاروا أقرب للحزب الوطني بكل ما تحمله الكلمة من معاني ...
أنا لن أنسي تخاذلهم في مذبحة محمد محمود وصمتهم 4 أيام كاملة ثم نطقوا كفراً فشجبوا وأدانوا بينما كان شباب الإخوان يتجندلون واحداً تلو الآخر كتفاً إلي كتف وجنباً إلي جنب جوار إخوانهم من كافة الفصائل ..
لم تفرق الرصاصة بين عين إخوان أو يساري أو قبطي ...
أغتالت القوة الباطشة الوحشية شباب مصري آمن بثورته وتخلت عنه نخبته ..
كان لسان حال الإخوان : لا صوت يعلو فوق صوت الإنتخابات ..
ألا لعنة الله علي الإنتخابات وعلي مجلس شعب جاء بإتفاقات زكمت الأنوف .. وبدوائر وقوانين ومخالفات وتزوير في بعض الأحيان يغشي الأعين ...
فليذهب مجلس الشعب بأغلبيته وأقليته للجحيم .. إن كان ثمنه دماء شهداء خضبت وروت الشوارع ...
لا بارك الله في مجلس أتي علي جثث الشهداء .. ولا حيلة له في نصر أو حق يأتي لهم به ...




2 تعليقات:

مشوار طويل said...

و الله يا معتز و بعد كلمة الكتاتني امس او تحديدا قبلها حينما اعلن عن ترشحه لرئاسة المجلس و كل اما تيجي سيرته او ينطق كلمة قبل جلوسه على كرسي الرئاسة تلاقيه اعضاء الجماعة "اغلبية المجلس" يصقفوا بلا اي مبرر و له وحده دون اي فرد غيره سمعنا التصفيق الحاد ...طبعا حزب وطني في شكل جديد و بأسماء مختلفة حاجه كده زي حكم مبارك و حكم العسكر نفس الاحداث نفس القمع بس بأسماء تانية و كأنه مكتوب على الشعب ان يتحمل تكرار الاحداث دائما مع تغيير الشخصيات و الاطماع

و موضوع قناع بانديتا ده اصابني بنوبة من الضحك مالهاش مثيل حقيقي بسبب اخطائهم و تبريراتهم الواهية الغبية يعني مش كفاية غباء و يسكتوا احسن لهم لا طالعين يبرروا بأداء اغبى من عنوان جريدتهم الصفراء

حينما صعد الكتاتني للجلوس على كرسي رئيس مجلس الشعب بعد كم بوسوه من بوقه اللي حصل و هتاف احدهم و مطالبة الكتاتني له بالتوقف (ذكرني المشهد بهتافات الاعضاء السابقيين لسرور ) المهم لحظتها تذكرت حسن البنا و قرأت له الفاتحة و تسألت اراض انت يا امام يا شهيد على ما فعله الجيل الحديث من الاخوان ..اراض عن الميكافيلية التي يستخدمونها باسلوب عصري الان

Anonymous said...

أيه الكلام الغرييييب ده فانديتا أيه و بانديتا أيه ؟؟؟ وشباب محمد محمود أيه ؟؟؟ أنتوا هتضحكوا علينا ؟؟؟ دول شويه بطلجيه مأجورين من شويه خونه ... أسقاط العسكر ... عسكر أيه ؟؟؟ جيش مصر العظيم اللى قال عنه رسول الله خير أجناد الأرض عسكر ؟؟؟ مرتزقه يعنى شكلك عمرك ما عتبت ناحيه الجيش و لاتعرف يعنى أيه ناس بتحرس الحود و حضرتك نايم فى بيتكوا و حاطط عليك الغطا و فاتح النت و بتفسلسف على خلق الله و مش عاجبك حاجه و لا عاجبك حد ... و أسفاط الدوله ؟؟؟ هو ده كل اللى أنتم متمولين عليه... طيب و اللى عاوز سعادتك يهد مش لازم يعرفنا هيبنى منييييين ؟؟؟ فلوووووس يعنى أرحموا مصر بقى زهقتونااااااا أنتوا عايشين الدور و عاملين فيها ثوار و مثقفين , انتوا كلوا اللى بتعملوه للبلد دى سفسطه بس و تقبضوا التمويلات اللى بتحرقوا بيها البلد ... حسبنا الله و نعم الوكيل

Post a Comment